شهد منجم السكري للذهب جنوب البحر الأحمر، اليوم الأربعاء، سقوط إحدى ماكينات الحفر العملاقة داخل مغارة على عمق 40 مترًا أسفل سطح الأرض، وجارٍ الآن البحث عن الماكينة وقائدها بعد سقوط الصخور عليها منذ أكثر من 10 ساعات.

وأكد مصدر أن ماكينة الحفر كانت تعمل في منطقة جبلية مفتوحة، من ضمن الأماكن التي بها نسبة خطورة قليلة، إلا أن المعدة سقطت في عمق جبلي يبلغ 40 مترًا أسفل سطح الأرض ويجري الآن البحث والتنقيب من قبل معدات المنجم وشركات المقاولات المختلفة للوصول للمعدة بعد اختفائها أسفل الصخور الجبلية.

جدير بالذكر أن العسكر يسيطرون على إنتاج منجم السكري بموجب اتفاقية مع شركة إسبانية للتعدين، ولا يصل إلى خزانة المالية من ناتج المنجم شيء يذكر.

Facebook Comments