تأكيدًا للمشهور عن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي أنه رجل اللقطة.. يحب المظاهر.. ممثل عاطفي.. يجيد المحن والسهوكة فقط، قالت صحفية سابقة برئاسة الجمهورية (المختطف رئيسها الشرعي): "إنَّنا هنا من أجل تزيين الصورة فقط، ولا شيء آخر"، حسب قولها.

 

ونقل الصحفي الأمريكى بيتر هيسلر، في تقرير له لمجلة "النيويوركر"، عن الصحفية بـ"المصري اليوم" فتحية الدخاخني المراسلة السابقة برئاسة الجمهورية ما يحدث وراء الكواليس بين الوفد الصحفي المرافق لعبد الفتاح السيسى خلال زياراته الخارجية وطرح الأسئلة عليه أثناء تسجيل لقاءاته مع الصحفيين.

 

وقالت "الدخاخني"، التي التقى بها "هيسلر" أثناء رحلته من القاهرة إلى لندن مع الوفد المرافق للسيسي، إن الصحفيين لا تتاح لهم فرصة إلقاء أسئلة حقيقية.. "إنَّنا هنا من أجل تزيين الصورة فقط، ولا شيء آخر"، حسب قولها.

 

وتحكي الدخاخني أن السيسي منذ توليه بتمثيلية انتخابات الرئاسة عقد مؤتمرًا صحفيًّا واحدًا فقط في مصر، وكانت الأسئلة مُعدَّةً مسبقًا.

 

واختاروا 3 صحفيين مصريين، وقالوا لهم: "هذه هي الأسئلة التي ستطرحونها"، وأكَّد لها الصحفيون الثلاثة أنَّ الأسئلة قد أُملِيت عليهم.

 

وقالت: "كتبتُ مقالاً عن ذلك"، ثُمَّ ضحكت بعد ذلك، وأضافت: "ومنعوني من دخول القصر الرئاسي لمدة 3 أشهر".

 

ويقول "هيسلر": إن فتحية الدخاخني تركت العمل كمراسلةٍ لدى الرئاسة بعد فترة من زيارة لندن، وقالت للصحفي كاتب التقرير: "هذه ليست وظيفة.. أنت مجرد ساعي بريد؛ فقط تنقل البيان الصحفي وتسلِّمه إلى الصحيفة".

 

وسألها الصحفي عن خلاصة العامين في تغطية السيسي، فقالت: "إنَّه لا يختار أشخاصًا جيِّدين للعمل معه، سواء كانوا مستشاريه، أو وزراءه.. من يعمل وحده يخسر، وأعتقد أنَّه لا يثق بأي أحد سوى الجيش".

Facebook Comments