شككت صحيفة "المصري اليوم" الموالية للسيسي وجنرالات العسكر في نتائج الجولة الأولى من المرحة الثانية لانتخابات برلمان الدم بطريقة خاصة تتسم بالمهنية والذكاء.

وفي سياق تعليق بوابة "المصري اليوم" على نتائج الانتخابات التى أعلنها المستشار أيمن عباس رئيس اللجنة العليا للانتخابات، الذي ادعى أن نسبة المشاركة في التصويت بلغت 8 ملايين و412 ألفا و11 ناخبا بنسبة 29.83%. عنونت البوابة تقريرها على النحو التالي: «ماذا تعني 29.8% نسبة مشاركة في المرحلة الثانية؟.. 30 ناخبًا في الساعة»!.

وأضاف التقرير «بتوزيع عدد من أدلوا بأصواتهم على 12496 لجنة فرعية، يكون عدد الناخبين في كل لجنة نحو 673.1 ناخبًا، وبتقسيم الوقت المخصص لعملية الانتخاب والبالغ 22 ساعة على مدار اليومين، يكون عدد المصوتين في كل ساعة 30.5 ناخبًا، في كل لجنة فرعية».

وهو معدل عالٍ جدًّا عما رآه الشعب كله من لجان خاوية، وكانت قوات الجيش والشرطة أكبر من عدد الناخبين.

كما أن هذه النسبة تعنى أن أمام كل لجنة طابور طويل على الأقل نصف الطوابير التى شاهدها الشعب بنفسه في الانتخابات التى تمت بعد ثورة 25 يناير 2011 حتى ما قبل انقلاب 30 يونيو 2013 وهو ما لم يحدث قطعًا.

Facebook Comments