انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، الاتهامات الموجهة لـ"الجيش السوري الحر" بكونه تنظيما إرهابيا، مشيرًا إلى أن الأخير "حركة مقاومة ولا علاقة له بالتنظيمات الإرهابية".

وفي كلمة له خلال مؤتمر "العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية" بمدينة إسطنبول، أشار أردوغان إلى أن قوات بلاده المشاركة في عملية "درع الفرات" دخلت في المرحلة الأولى إلى مدينة جرابلس، ثم انتقلت إلى بلدة الراعي بريف محافظة حلب السورية برفقة الجيش السوري الحر.

وتابع الرئيس التركي القول: "يتهمون الجيش السوري الحر عبر القنوات التلفزيونية بأنه تنظيم إرهابي، إن الجيش السوري الحر يمثّل المعارضة المعتدلة داخل سوريا، ولا علاقة له بالتنظيمات الإرهابية بل هو حركة مقاومة تكافح لتحرير أراضيها".

وأضاف "قمنا بتدريبهم "عناصر الجيش الحر" في إطار برنامج التدريب والتجهير، وكما قلت سابقًا: إن علينا إقامة منطقة آمنة خالية من الإرهاب، وأبلغت روسيا والولايات المتحدة وإيران بكل ذلك".

وجدّد الرئيس التركي تأكيده أن بلاده لن تسمح إطلاقًا بإقامة دولة جديدة في شمال سوريا، وأنها ستُعلن عن إقامة منطقة آمنة خالية من الإرهاب هناك.

وأردف قائلًا: "وصلنا حاليًا في إطار عملية درع الفرات إلى مدينة الباب (شمالي سوريا)، وقواتنا تحاصرها من الجهات الأربع، وهي على وشك السيطرة عليها بالكامل، المدينة ستحتضن سكانها الأصليين مجددًا".

وأكّد أردوغان أن بلاده ستكون متواجدة في كل الأماكن التي تتعرض للظلم، مثل مدينتي "منبج" و"الرقة" شمالي سوريا.

Facebook Comments