“لواء التموين”.. 45 يومًا من الفشل والأزمات ونقص السلع

- ‎فيأخبار

 كتب– عبد الله سلامة
شهدت الأيام الـ45 الماضية- منذ أن ترأس اللواء أركان حرب محمد علي مصيلحي حقيبة وزارة التموين في حكومة الانقلاب- أزمات طاحنة أثرت سلبا على حياة المصريين، ودفعتهم إلى الوقوف لأول مرة في طوابير للحصول على سلع كالسكر؛ وذلك على الرغم من تبشير الأذرع الإعلامية للانقلاب المصريين بقدرته على حل مشاكلهم في أسرع وقت؛ لما يمتلكه من خبرة خلال عمله رئيسا لهيئة الإمداد والتموين في القوات المسلحة.

وكانت أبرز الأزمات التي شهدتها البلاد منذ مجيء مصيلحي، اختفاء السكر من معظم المحافظات، وتجاوز سعر الكيلو 12 جنيها، ووقوف المواطنين طوابير طويلة من أجل الحصول على كيس سكر، وطال الاختفاء أيضا الأرز بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة، وشعور التجار بقرب تعويم الجنيه، ما دفع كيلو الأرز إلى الارتفاع إلى 7.5 جنيهات.

لم يكتفِ "لواء التموين" بذلك، بل أعلن عن إلغاء بطاقات تموين ما يقرب من 20 مليون مواطن؛ بدعوى عدم أحقيتهم في الحصول على التموين، وأخذ على عاتقه عسكرة الوزارة من خلال تعيين عسكريين في المناصب القيادية، أبرزهم العقيد محمد عسكر، والذي تم تعيينه متحدثا رسميا باسم الوزارة.