جامعيون يعملون في المقاهي والمطاعم لسد مصاريف الدراسة

- ‎فيتقارير

يلجأ طلاب الجامعة للعمل فى أوقات فراغهم بسبب ارتفاع تكاليف التعليم بما يثقل كاهلهم بالأعباء وتختلف أنماط العمل بين بلد وأخر، تبعاً للأوضاع الاقتصادية والسياسية، وتنحصر الأعمال المؤقتة في إطارات ضيقة، كالعمل في المقاهي والمطاعم، والمحال التجارية، ويتقاضون رواتب هزيلة فى النهاية.


يقول الخبير الاقتصادي عبد الناصر منصور، من الصعب إيجاد فرص عمل ثابتة للطلاب في مصر بسبب غياب فرص العمل، وارتفاع نسب البطالة بين الشباب المتخرج، مشيرا إلى أن العديد من المتخرجين يعملون خارج إطار تخصصاتهم بسبب غياب فرص العمل، وعليه، فإن الطلاب وفي حال حصولهم على عمل مؤقت، يعد ذلك مؤشراً جيداً.


في العراق، تنعكس الصورة، إذ يعمد الطلاب في حالات كثيرة، إلى تنسيق أوقات الدراسة بما يتناسب وعملهم، ويعمدون في هذا الإطار إلى اختيار الأوقات المسائية في الجامعات، حتى يتسنى لهم العمل في النهار.


يشير الخبير الاقتصادي عمار الحسيني، إلى أن الطلاب الجامعيين يلجأون إلى العمل نظراً لصعوبة الأوضاع المعيشية، حتى أن معظمهم يفضّل العمل والانتساب إلى الجامعة بدلاً من الحضور الإلزامي فيبحث الشباب عن أي فرصة للقيام بأعمال مؤقتة، حيث تتوزع الأعمال بين عامل أو بائع في المحال التجارية، وبين محاسب أو موزع للبضائع.


أما بالنسبة إلى الأجور التي يتقاصونها فلا تتعدى 400 دولار أميركي، وهم يعملون لأكثر من 8 ساعات يومياً. 


الوضع في فلسطين مختلف نوعاً ما، فالطلاب الجامعيون مضطرون للبحث عن عمل إلى جانب دراستهم، وذلك لمساعدة ذويهم في تأمين لقمة العيش، تختلف الأعمال التي يقوم بها الطلاب في فلسطين، فهي تتنوع بين سائق للأجرة، وبائع على عربة خضار، وغالباً ما يقومون بمساعدة ذويهم في تأمين مسلتزمات الحياة بسبب الوضع الاقتصادي الصعب.


في المغرب العربي، حيث تنعدم فرص العمل أمام الطلاب، بسبب غياب الفرص الاستثمارية، وارتفاع معدلات البطالة، إلا أن معظم الطلاب يلجأون إلى العمل في أعمال مختلفة ومتنوعة وبأجور زهيدة، كالعمل في المطاعم والمقاهي، بحيث لا تتعدى الأجور الشهرية أكثر من 200 دولار أمريكي.


وفي هذا الاطار، يؤكد الباحث التونسي محمد صالح الزغيري، أن الشباب الجامعي يلجأ بمعظمه للعمل في فصل الصيف، مع بداية الموسم السياحي، ففي فصل الصيف تزداد الحاجة لوجود يد عاملة ماهرة وفتية، حيث يعمل معظمهم في المطاعم والملاهي والمنتجعات السياحية، ويشير إلى أن بعض الطلاب يستطيعون المحافظة على عملهم في فصل الشتاء، إلا أن النسبة لا تتعدى 20% فقط من مجمل عدد الطلاب.


وفي لبنان، تعتبر تكاليف التعليم مرتفعة جداً، الأمر الذي يدفع معظم الطلاب إلى العمل في أوقات فراغهم، وتتنوع الأعمال التي يقومون بها، في المقدمة، يعمل الطلاب في المطاعم والمقاهي، بساعات عمل تصل إلى 7 ساعات يومياً، بمتوسط أجر يصل إلى 3 دولارات في الساعة، أي 21 دولاراً يومياً.


بالإضافة إلى ذلك، يحتل العمل في المراكز التجارية الخيار الثاني أمام الطلاب، حيث يعمل معظمهم لساعات محددة لقاء راتب يصل إلى 400 دولار شهرياً، تقول الطالبة ميسون الأحمد (21 عاماً)، إنها تعمل في أحد المحال التجارية الخاصة ببيع الثياب، وتعمل سبع ساعات يومياً، تتقاضى راتبها لتسديد مصروفها الشخصي.


فيما تقول رزان جمال (20 عاماً)، طالبة في الجامعة الأمريكية، إنها تعمل في مكتبة الجامعة ثلاث ساعات يومياً لقاء حسم نسبة معيّنة من أقساط دراستها، ويشير الخبير الاقتصادي لويس حبيقة، إلى أن الطلاب في لبنان يلجأون إلى العمل المؤقت لتأمين مصاريفهم اليومية، ويعمل الطلاب في لبنان في أعمال مختلفة، لتأمين مستلزماتهم الأساسية، إلا أن اللافت في لبنان هو غياب القوانين المرعية لتنظيم عمل الطلاب، حيث يتقاضون أقل من الحد الأدنى المسموح به، كونهم يعتبرون موظفين مؤقتين، وهو أمر يحتاج الى إعادة نظر".