أحمد رامي: حل “الحرية والعدالة” يفضح الوجه الاستبدادي للانقلاب

- ‎فيأخبار

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Table Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

أكد الدكتور أحمد رامي، القيادي بحزب الحرية والعدالة، أن حكم قضاء الانقلاب بحل حزب الحرية والعدالة يأتى ليكشف زيف ما توهمه البعض عندما صرح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مؤخرًا بأنه سيسمح للإخوان بأن يحيوا بأفكارهم، ولكن دون أن "يؤذون أحدًا"، متسائلا: " فهل إنشاء أحزاب سياسية يؤذي المجتمع؟".

وأضاف- في تصريح له- أن هذا التصرف من الناحية العملية لا يؤثر فى مجمل المشهد، ولكنه كاشف ومؤكد لوجهة النظام الاستبدادي الحالي، وأنه نظام عسكري إقصائي بامتياز يتمسح بمسوح العلمانية فى أكثر صورها تطرفًا.

وحول ما قد يتخذه الحزب من خطوات ردًّا على هذا الحكم المسيس، قال "رامي": "هذا يحدده من بقي في مصر أو هيئة الدفاع، وإن كنت أرى أنه من الناحية السياسية لا جديد، فأعضاء الحزب في ظل تغييب قياداته منخرطون في العمل الثوري مع باقي من يشارك فيه من المصريين".