فيديو يفضح خيانة سلطات الانقلاب الدموي للمقاومة الفلسطينية

- ‎فيأخبار

نشرت صفحة "كلنا خالد سعيد..نسخة كل المصريين" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" فيديو يوضح خيانة سلطات الانقلاب والمخابرات المصرية للمقاومة الفلسطينية لصالح مساندة الكيان الصهيوني خلال عدوانه على الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة، وذلك من خلال لقاء ذاعته قناة i24 الإسرائيلية، حيث أثنى الضيوف علي الدور المصري المساند لهم ضد حماس والقضية الفلسطينية.

وكشف سفير إسرائيل السابق في القاهرة يستحاق ليفانون دور محمد فريد التهامي رئيس المخابرات المصرى، الذي أخبر المفاوضين الفلسطينيين باشتراط وقف إطلاق النار أولاً قبل أي تفاوض، مصراً علي معادلة التهدئة مقابل التهدئة، ومحاولاً سلب المقاومة من أي ثمرات لانجازاتها العسكرية.

وقال ليفانون إن التهامي أخبر المفاوضين الفلسطينيين أن فتح معبر رفح خارج طاولة المفاوضات، بينما أخبر الصهاينة أنه يخطط لإعادة السلطة الفلسطينية لإدارة معبر رفح علي الطرف الفلسطيني كجزء من المفاوضات، مشيرًا إلى أن المبادرة المصرية للتهدئة مقابل التهدئة هي مبادرة إسرائيلية مصرية، والفلسطينيون لم يشاركوا في وضعها.

وأضاف أن المخابرات المصرية عارضت إعادة فتح المطار والميناء، وتصر علي محاصرة غزة ونزع سلاح المقاومة، مؤكدًا أن مصر الانقلاب أكثر تشدداً وعداءً للمقاومة من إسرائيل.

رابط الفيديو: