“فيس نيوز”: حرية الصحافة في مصر تعيش أسوأ فتراتها

- ‎فيأخبار

وصفت قناة "فيس نيوز" الوثائقية الدولية الفترة التي تعيشها حرية الصحافة مؤخرًا بمصر بأنها أسوأ فترة، وأنها في أدنى مستوياتها، بسبب الخوف الذي يشعر به الصحفيون نتيجة الرقابة المفروضة عليهم من قبل السلطة الحاكمة بمصر.

ونقلت القناة عن شهيرة أمين -نائب رئيس قناة النيل المملوكة للدولة سابقا- قولها إن "الترهيب والاعتقالات أجبرت جميع وسائل الإعلام على أن يسيروا مع خط الدولة، إلا قلة قليلة"، واصفة فكرة "شراء تذكرة ذهاب بلا عودة والتخلي عن مهنة الصحافة" بأنها "أسوأ ما شعرت به في حياتي".

وأضافت القناة: "رغم الإفراج عن صحفيي الجزيرة الثلاثة ما زال هناك صحفيون محليون يعانون أسوأ معاملة وراء القضبان، وفقا للجنة حماية الصحفيين"، حيث قال شريف منصور -مدير اللجنة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا-: "رغم وعود الحكومة للإفراج عن الصحفيين والمعتقلين السياسيين قبيل المؤتمر الاقتصادي لكن هذا لم يحدث".

وأضاف منصور: "أمر بالغ الخطورة أن يجبَر الصحفيون على ممارسة الرقابة الذاتية بسبب الخوف الذي عاد بعد أن تبدد تقريبا بعد الثورة".

وأشارت القناة إلى سلسلة من التسجيلات الصوتية التي تم تسريبها في الأشهر الماضية، والتي تبرز تورط السيسي وموظفيه في سلسلة من الانتهاكات الدستورية، من بينها اتصال مكتبه بعدد من المحاورين في الفضائيات، بوصفهم "أهلنا في وسائل الإعلام".