كتب- أحمد علي:

 

شنّت قوات أمن الانقلاب حملة مداهمات على بيوت الأهالي بعدد من قرى مدينة ههيا في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت؛ ما أسفر عن اعتقال 5 من قرية مهدية بشكل تعسفي دون سند من القانون؛ استمرارًا لجرائم سلطات الانقلاب بحق جموع الشعب المصري المناهضين للانقلاب العسكري والرافضين للظلم والفقر المتصاعد.

 

وقال شهود عيان من الأهالي إن الحملة داهمت العديد من منازل المواطنين وحطمت الأثاث، وروعت الأطفال والنساء، واعتقلت كلاً من "يحيى محمد صقر وشقيقه مصطفى محمد صقر وأحمد عبدالباسط عكاشة وأحمد البدري وفتحي محمد مرشدي، واقتادتهم جميعًا لجهة غير معلومة حتى الآن.

 

واستنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية الجريمة، وحذرت من تصاعد جرائم سلطات الانقلاب بحق المواطنين من اعتقال تعسفى وإخفاء قسري للعشرات ومؤخرًا القتل خارج اطار القانون والذي طال اثنين من أبناء المحافظة منذ أيام باغتيال داخلية الانقلاب لحسن جلال طالب الأزهر بعد إخفاء قسري لما يزيد عن 90 يومًا والشاب أحمد محفوظ بعد إخفاء قسري 40 يومًا ضمن جرائمها التي لا تسقط بالتقادم.

 

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت أمس الجمعة أحمد الهجرسي، الطالب بكلية الصيدلة جامعة الأزهر، بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت الأهالي بقرية الطيبة التابعة لمدينة الزقازيق واقتادته لجهة غير معلومة حتى الان.

 

وظهر عدد من المختفين قسريًا أمس وأول أمس بعد أن زج بأسمائهم في هزلية النائب العام المساعد منهم 5 من مدينة ههيا و3 من بلبيس و2 من ابوكبير وشاب من الزقازيق رغم إخفائهم لدى سلطات الانقلاب منذ عدة شهور تعرضوا خلالها لصنوف من التعذيب الممنهج.

Facebook Comments