كتب رامي ربيع:

قال الدكتور جمال عبدالستار -أمين عام رابطة أهل السنة- إن تولي الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الحكم بشرى للأمة الإسلامية، مضيفا أن لله تعالى في خلقه سنن.. ومن سنن الله تعالى إذا تمايز الحق من الباطل وظهر الحق وزهق الباطل فإن ذلك بداية مشرقة تؤكد الانتصار الحقيقي للأمة، وقال الله تعالى ليميز الله الخبيث من الطيب"، وهذا التمايز من علامات النصر والفتح.

وأضاف عبدالستار -في مداخلة هاتفية، لبرنامج "لوجه الله" على قناة الشرق، اليوم الأحد- أن الأنظمة الأمريكية السابقة كانت تتلون لكن ترامب في أول لحظات تنصيبه أعلنها بوضوح كامل، وأنه سيزيل الإسلام الراديكالي -وهم المتمسكون بالهوية الإسلامية- من على وجه الأرض، وهو بذلك وضع نفسه في صف هولاكو وفرعون وعاد وثمود وغيرهم ممن حاولوا أن يطفئوا نور الله بأفواههم، وهؤلاء توعدهم الله بقوله {ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون}.

وأوضح عبدالستار أن تولي ترامب بشرى للمسلين ليعلموا أن خطهم واحد وأمة واحدة لنتوحد تحت راية الإسلام، بصرف النظر عن الأقطار والمذاهب والتيارات.. وآن لنا أن نتوحد تحت راية الإسلام العظيم.. الذي يشملنا بكافة أفكارنا وتنوعاتنا واتجاهاتنا.

وأشار عبدالستار إلى أن تولي ترامب سيكشف لنا أن الذي يريد قتلنا واحد.. وأن قضيتنا الآن ليست الانشغال بشقشقات فقهية أو مذهبية أو فكرية تؤدي لتغييب الناس في متاهات وجهالات لا فائدة منها.. وواجبنا تنبيه الناس للخطر الذي يحوم حولنا جميعا ويتربص بنا.

Facebook Comments