دان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإخفاء القسرى لـ"أحمد إبراهيم الدريني" الطالب بالفرقة الثالثة بكلية حقوق الإسكندرية، بعد القبض التعسفي عليه من داخل لجنة الامتحان بالامس واقتياده لجهة غير معلومة حتى الان.

واستنكر المركز الانتهاكات المتكررة في حق طلاب مصر، وطالب بسرعة الكشف عن مكان الطالب المختفي والإفراج الفوري عنه ووقف نزيف الانتهاكات.

فيما تواصل سلطات الانقلاب بالشرقية الإخفاء القسرى لـ"عمار سعيد عبدالسلام” الطالب بالفرقة الثانية بكلية أصول دين جامعة الأزهر منذ انتهاء مدة حبسه المقدرة بثلاثة سنوات كان انتهاؤها في 2016/12/31 ورغم إنهاء أسرة الطالب إجراءات الخروج لنجلها فوجئت بعدم وجوده بقسم منيا القمح والمقرر إخلاء سبيله منه.

وأعربت أسرة الطالب عن قلقها البالغ على نجلها خاصة لما يعانيه من ظروف خاصة في بصره، حيث إنه شبه فاقد للبصر ولا يستطيع الرؤية، إضافة إلى ضعف عام في جسده، وطالبت بسرعة الكشف عن مكان احتجازه وإخلاء سبيله.

كما تتواصل الجريمة ذاتها بحق عبدالله عبدالمنعم -26 عاما-، خريج أصول دين جامعة الأزهر ومتزوج حديثا من 5 أشهر منذ ما يزيد عن 16 يوما على التوالي، بعد القبض التعسفي عليه من مقر عمله بقرية الأعلام بالفيوم، فى ظل تصاعد جرائم الانقلاب بحق الأحرار الرافضين للظلم.

Facebook Comments