الحرية والعدالة
تعاني مناطق كثيرة بمحافظة الإسماعيلية من تلوث انقطاع مياه الشرب بصورة مستمرة فيما تعاني مناطق أخرى من تلوث المياه وعدم صلاحيتها للاستخدام الآدمى الأمر الذى دفعهم إلى تركيب "فلاتر" بأسعار قاربت الثلاثة آلاف جنيه فى ظل ظروف اقتصادية طاحنة.
في مناطق أم عزام وعزبة الصفيح وعزبة صبرى ومناطق أخرى تابعة لمركز التل الكبير والقصاصين يشكو الأهالي من انقطاع المياه يحث يقول عبد العظيم عبد الله – من سكان عزبة صبرى -: "المناطق الريفية التابعة للقصاصين تنقطع فيها المياه بالشهور ونقطع مسافات طويلة من أجل الحصول علي شربة ماء" مطالبا المسئولين بترك مكاتبهم المكيفة والعمل على حل مشكلة محطة مياه الشرب في المنطقة".
أما منطقة أبو سلطان التابعة لمركز فايد فيتكرر انقطاع المياه مع عدم صلاحيتها تقول أم صهيب -مواطنة-:" المياه ضعيفة فاضطررنا لتركيب موتور رفع فتنقطع الكهرباء ونصبح بلا مياه ولا كهرباء!.
وأشار مصدر بإدارة قرية أبو سلطان بأن المياه تأتي من محطة فايد فيجب أن يحل مجلس مدينة فايد المشكلة لأن هناك عدة مواتير رفع للمياه متعطلة على حد قوله.
أهالي أبو سلطان من جانبهم ينتقدون تجاهل المسئولين لمشكلتهم وطالبوا بتغذية منطقة أبو سلطان من محطة المياه التي توجد بجوار كوبرى أبو عكر والتي تغذي لسان الوزراء علي شاطئ قناة السويس.
وفي سياق آخر أكد العاملون بمحطة السساتر التي تغذي مركز فايد أن المياه غير صالحة ولا يتم إضافة المواد التي تنقي المياه بشكل صحيح.
وفي منطقة عين غصين وعزبة عفو وجبل مريم والعروجية يشكو أهالي المنطقة من ضعف مياه الشرب وتلوثها حيث تأتي مختلطة بالطين.
يقول إيهاب محمد -مواطن -: "مشكلة المياه فى سرابيوم قديمة جدا ولا يقدم المسئولون حلولا جذرية و الفساد فى المحليات و عدم وجود مراقبة عليها يجعل الفساد و التخبط سمة الحلول إن تمت مشيرا إلى أن تلوث المياه أدى إلى انتشار الفشل الكلوى بصورة مخيفة".
أما الدكتور محمد الشرقاوى، مدير عام الشئون الصحية بمحافظة الإسماعيلية، فاكتفى بنفي تلوث مياه الشرب مؤكدا أن نقية ونظيفة
.

Facebook Comments