كتب- رانيا قناوي:

 

أعرب أصحاب المعاشات عن رفضهم للزيادة التي أقرها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي بواقع 15%، رغم غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، في الوقت الذي انهارت فيه حياة أصحاب المعاشات، دون مجيب لمطالبهم .

 

وقال البدري فرغلي، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات، إنه سيتواصل مع عدد من أعضاء برلمان النظام الحالي، لمناقشة رفضهم لزيادة الـ15% للمعاشات، قائلاً: "سنطالبهم بعدم الموافقه على الزيادة إلا في حالة أن تكون 20%‏".

 

وأكد فرغلي خلال تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، على ضرورة أن تكون الزيادة لا تقل عن 20% بحد أدنى 200 جنيه، وتابع: "تعرضنا لخفض القيمة الشرائية للمعاشات لأقل من 50%، مشيرًا إلى أن الـ15% لا تعالج التضخم الذي وصل لما يقرب من 33%.

 

وطالب رئيس اتحاد أصحاب المعاشات بعدم الموافقه على الزيادة إلا بقيمة 20%، قائلا: "زيادة الـ15% كانت ممكن أن تكون زيادة عادلة في السنوات الماضية، ولكن مع نتيجة التضخم وانخفاض قيمة الجنية سيكون زيادة بدون قيمة".

 

وأكد أن هناك تضاربًا في تحديد الحد الأقصى للعلاوة، مؤكدًا أنه لا يوجد حد أقصى في العلاوة الاجتماعية، لأنه يخالف أحكام المحكمة الدستورية، مضيفًا أن المحكمة الدستورية ألغت حد أقصى للعلاوة الاجتماعية لأنها لا تتناسب مع التضخم وليست علاوة دورية.

 

ويتراوح الحد الأقصى لزيادة المعاشات ستتراوح ما بين 550 جنيهًا إلى 600 جنيه، وعدد من يقومون بصرف معاشاتهم من جميع منافذ الصرف التابعه للهيئه بلغ عددهم 3.3 مليون صاحب معاش ومستفيد، وأن إجمالي من يقومون بصرف مستحقاتهم التأمينيه من جميع مكاتب البريد بلغ عددهم ما يقرب من 4 ملايين مواطن، فيما بلغ عدد من يحصلون على مستحقاتهم التأمينية من جميع البنوك بلغ 1.4 مليون صاحب معاش ومستفيد بتكلفه شهريه تبلغ 10 مليارات جنيه شهريًا.

Facebook Comments