كتب– عبدالله سلامة
تراجعت إيرادات قناة السويس بنسبة 4% إلى 395.2 مليون دولار أمريكي في يناير 2017، مقابل 411.8 مليون دولار في نفس الشهر من العام 2016، وذلك وفقا لبيانات رسمية صادرة عن حكومة الانقلاب، اليوم الثلاثاء.

وتشهد قناة السويس سلسلة من التراجعات منذ افتتاح قائد الانقلاب تفريعته، في 6 أغسطس 2015، والتي تكلفت 64 مليار جنيه من أموال المصريين، حيث تراجعت إيرادات قناة السويس بنسبة 3.2% إلى 5.005 مليارات دولار في العام 2016، مقابل 5.175 مليارات في 2015، وفقا لبيانات رسمية.

هذا التراجع يفضح "فنكوش التفريعة"، والتي تنضم لقائمة طويلة من المشروعات الوهمية لقادة الانقلاب، والتي من بينها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، الذي تم الإعلان مؤخرا عن توقفه بعد انسحاب الشركة الإماراتية ثم الصينية من المشروع، فضلا عن "العلاج بالكفتة"، والمؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ، في مارس 2015، والذي تم تحويل موقعه الإلكتروني الرسمي إلى موقع للإعلان عن بعض المنتجات اليابانية.

Facebook Comments