أحمدي البنهاوي

قالت مصادر بالشرطة الألمانية، إن 9 أشخاص قتلوا وأصيب 50 آخرون، عندما اجتاحت شاحنة حشدا في سوق لمستلزمات أعياد الميلاد ببرلين، مساء اليوم الإثنين.

ونسبت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية إلى "مصدر بالمخابرات الألمانية" قوله: "نتعامل مع حادث الدهس في برلين على أنه "هجوم إرهابي".

فيما قالت مصادر صحفية، إن "الشاحنة التي استخدمت في هجوم برلين تحمل لوحة أرقام بولندية".

وتزامنا مع مقتل السفير الروسي في أنقرة، نقلت وسائل إعلام ألمانية عن الشرطة بمسرح الحدث قولها: إن المؤشرات الأولية تدل على أن الحادث كان هجوما.

فيما قالت وكالة «رويترز»، إن الشرطة الألمانية اعتقلت شخصا يعتقد أنه منفذ عملية الدهس، قبل أن تعلن في وقت لاحق مقتل سائق الشاحنة!.

وفي السياق ذاته، قال عمدة برلين «مايكل مولر»، إن الوضع في المدينة أصبح تحت السيطرة. واعتبر محللون أن حادث برلين الأخير يتشابه في أدواته مع حادث مدينة نيس الفرنسية.

تبريرات الهجوم الإيراني

وفي يوليو الماضي، أطلق شخص ألماني من أصل إيراني، يبلغ من العمر 18 عاما، الرصاص في مركز تجاري بمدينة ميونخ، فقتل 10 أشخاص، قبل أن ينتحر بإطلاق الرصاص على نفسه.

وقالت الشرطة الألمانية في ميونخ، إنه لا توجد صلة بين الهجوم على مركز أوليمبيا التجاري في العاصمة البافارية واللاجئين.

وعثر المحققون داخل منزل منفذ هجوم المركز التجاري في ميونيخ على كتب عن حوادث القتل العشوائي، وأكدوا أنه كان شديد الاهتمام بهذا الموضوع.

Facebook Comments