كتب- رامي ربيع:

قال الدكتور علي القرة داغي، الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين: إن هناك حملة شرسة ضد الإسلام والمسلمين في الغرب، وهو ما ظهر مؤخرًا بمنع الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب مواطني 7 دول عربية من دخول أمريكا أو حرق أحد المراكز الإسلامية وقتل المصلين في كندا.

 

وطالب داغي – في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم السلطات الفرنسية – بمراجعة قرار غلق المساجد بعموم البلاد، حيث أنها ظلت لسنوات تقوم بدورها الإيماني والروحي ولا يمكن أن تتحول فجأة إلى بؤر لنشر الأفكار المتطرفة.

 

وأوضح داغي أن مثل هذه التصرفات لا يمكن أن تخدم الحملة ضد الإرهاب وإنما تخدم الإرهابيين وتعطي لهم مصداقية وتؤلب المسلمين على الغرب.

 

 

Facebook Comments