كتب– عبدالله سلامة
يبدو أن حوادث الضرب على القفا والاعتداءات التي تعرض لها المطبلاتي أحمد موسى، أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب، خلال جولاته السابقة في شوارع البلدان التي زارها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، قد علّمته درسا قاسيا، دفعه للاختباء في منزل سفير الانقلاب بالولايات المتحدة الأمريكية لتقديم برنامجه من داخله.

وقال "موسى"، في بداية برنامجه على فضائية "صدى البلد"، مساء اليوم السبت: إنه يتواجد داخل منزل السفير المصري بعد حضوره حفلا أقامه السفير لرجال الأعمال المصريين والصحفيين المصاحبين للسيسي، خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية.

Facebook Comments