كتب رانيا قناوي:

اعتبر سعد الدين الهلالي مدرس الفقه المقارن بجامعة الأزهر، وأحد المبشرين بنبوة عبدالفتاح السيسي، أن هناك نصوصا قرآنية بها "إرهاب".. ليستمر الهلالي في فتاواه الشاذة التي تثير الرأي العام بين الحين والآخر.

وأضاف الهلالي -خلال حواره ببرنامج "كل يوم" المذاع عبر فضائية "on e"- من بين هذه الآيات آية الجزية في قول الله سبحانه وتعالى: {قَاتِلُواْ الّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الاَخِرِ وَلاَ يُحَرّمُونَ مَا حَرّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقّ مِنَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتّىَ يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ]، وآيه السيف {فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}، منوهًا بأن الآية القرآنية نص ديني، بينما التفسير نص فقهي.

وقال الهلالي إن النصوص القرآنية ليست قانونا وإنما هدى، بمعنى أننا غير ملتزمين بتطبيق ظاهرها، وإنما بإمكاننا تأويلها بالمعنى الذي يتسق مع دينك ومعرفتك بربك، حيث أن يتحقق مرادك في صورة الله في ذهنك.

يذكر أن سعد الدين الهلالي له العشرات من الفتاوى الشاذة التي أثار بها الرأي العام، وأبرزها أنه اذا توفيت الراقصة وهي ذاهبة لعملها فهي شهيدة، فضلا عن تبشيره بنبوة السفاح عبدالفتاح السيسي ووزير داخليته محمد إبراهيم.

Facebook Comments