كتب حسن الإسكندراني:

لم تكن صرخة عم محروس المواطن البسيط الذى صدع بجملته الشهيرة "محدش مطلع للغلبان.. حسبي الله ونعم الوكيل"، سوى أنها الحقيقة المرة التى يعيشها المصرى الفقير فى عهد ديكتاتوريات العسكر، التى ظهرت على السطح بقوة من خلال العديد من الفيديوهات نستعرض عدداً منها، تكشف بما لا يدع مجال للشك إن العسكر خرّب مصر،وإن المصرى هو أرخص مافى الحكاية فى زمن غلا به الأسعار.

عرض برنامج "صباح أون" على فضائية "أون لايف"، اليوم الثلاثاء، تقريرًا مصورًا عن ارتفاع أسعار السمك، الذى دفع المواطنين إلى تدشين حملة "خليها تعفن" لمقاطعة شراء الأسماك.

وأكد "ح.ا" بائع سمك بسوق الخميس بمنطقة المطرية، أن هناك ركودًا فى السوق، والمواطنين غير مقبلين على شراء السمك، لافتًا إلى أن حركة البيع والشراء معدومة.

بينما قال " ا.أ"، تاجر سمك بسوق العبور، إن الأسعار بدأت في الانخفاض، حيث كان سمك البلطى بـ40 جنيهًا أصبح بـ35، وقشر البياض بـ75، والفليه البلطى بـ90، لكن لا يوجد زبائن.

أعربت "ك. ا"، تاجرة سمك بسوق العبور، عن غضبها الشديد من غلاء الأسعار، قائلة: "السمك غالى والفراخ غالية والخضار غالى واللحمة غالية والزيت والسكر غالى".

وهذا فيديو يكشف الحقيقة، ففي عهد السيسي، ازدهر سوق "بقايا الطعام"، فقد عرض الإعلامي الموالي لسلطة الانقلاب، وائل الإبراشي تقريرا مصورا عن بيع "بقايا الطعام" في الأسواق، وإقبال المواطنين عليها بسبب غلاء الأسعار.

وقال أحد الباعة، خلال لقائه ببرنامج "العاشرة مساء"،مؤخرا إنه يشتري بواقي الجبنة الرومي والزيتون والملوحة وكل شيء من المصانع، ويبيعها للمواطنين، مشيرا إلى أن هناك إقبالا كبيرا عليها بسبب أنها "رخيصة".

وأضاف أحد المواطنين: "أنا مضطر أشتري الحجات دي عشان مش معايا فلوس، 50 جنيه في اليوم مش بتقضي حاجة، ولازم أشتري الأكل الكسر لأولادي".فيما أكدت إحدى البائعات لتلك المأكولات، انها الواقع الأليم الذي يعيشونه هو السبب وراء تجارتهم في هذه السلع.

Facebook Comments