محمد الغمراوي
فى أول رد فعل رسمى عربى، أعربت قطر عن إدانتها واستنكارها "بأشد العبارات للهجوم بالغاز الذي نفذته طائرات في محافظة إدلب شمالي سوريا"، وأسفر عن قتل 1000 شهيد و500 جريح.

وطالبت الخارجية القطرية- في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء- "بتحقيق دولي في هذه الجريمة البشعة، واتخاذ إجراءات فورية وفعالة لحماية الشعب السوري".

وجدد البيان "مطالبة قطر بتقديم جميع المسئولين عن جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا إلى العدالة، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب".

من جانبه، قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: إنه "لم يشهد التاريخ وحشية وجرائم لاإنسانية كالتي يرتكبها النظام بحق الأبرياء في سوريا"، مضيفا أنه "عار على الإنسانية صمتُها".

وقال فراس الجندي، وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة، في مؤتمر صحفي بمدينة إدلب: إن أكثر من 100 مدني قتلوا وأصيب أكثر من 500 – غالبيتهم من الأطفال- بحالات اختناق، في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على بلدة "خان شيخون" في ريف إدلب.

Facebook Comments