كتب– عبد الله سلامة
وصف أحمد فتحي سرور، آخر رؤساء برلمانات المخلوع مبارك، حكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بأنه عبارة عن "موجة بيطاطوا لها".

وقال سرور، خلال حديثه لنقيب الصحفيين يحيى قلاش، أثناء حضوره عزاء يحيى الجمل، "أنت رجل سياسي مخضرم.. ما يتحلش (النزاع) إلا بالهدوء والتهدئة.. أولاد الحلال هم اللي يساعدوك على هذا.. وأنا عجبني كلامك.. كلام هادئ.. ومقدمة حلوة"، مضيفا "التحدي غلط.. وأنا عاجبني عبارة: دي موجة.. الواحد يطاطي تحتها"، مشيرا بيديه إلى الأسفل ثم ارتفع بهدوء.

ولم يكن هذا هو الموقف الوحيد الذي تعرض له سرور خلال حضور العزاء، حيث انحنى أحد الحضور على يده، فور نزوله من سيارته وقام بتقبيلها، قائلا له: "اتفضل يا هرم.. والله ما كان فيه رئيس مجلس شعب زيك".

 

كما تعرض سرور لموقف ثالث أثناء مغادرته سرادق العزاء، إذ توجه إليه أحد المواطنين طالبا منه توفير وظيفة له، قائلا له: "شوف لي وظيفة.. أنت راجل ثقيل.. إنتو ماسكين البلد كلها.. إنتو مامشيتوش.. نظام حسني ماسك البلد كلها".

Facebook Comments