كتب- رامي ربيع:

ثمن المهندس حسين عبد القادر، المتحدث باسم الحرية والعدالة، دعوة المجلس الثوري المصري المواطنين لبدأ عصيان مدني مؤكدا أنها خطوة وسوف يتبعها دعوات وحركات أخرى لإسقاط الانقلاب العسكري.

 

واستنكر عبد القادر في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الثلاثاء، تصريحات عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري حول ثورة يناير وأنها كانت وقيعة بين الجيش والشرطة والشعب، مؤكدا أن ثورة يناير كانت بداية لإزالة ركام ضخم من الحكم العسكري والذي استمر 60 عاما و إفاقة للشعب المصري من غيبوبته وكشف سيطرة الجيش على مصادر الثروة والقوة في مصر.

 

وأضاف عبد القادر، أن العسكر انكشف أمام الشعب وبات المصريون يعرفون ما يفعله العسكر بموارد مصر ومن يدبر له المكائد ومن يفرط في أرضه ويتواطأ مع الغرب لبيع مصر وشراء أسلحة لا قيمة لها.

   

 

Facebook Comments