أدان عدد من النشطاء والسياسيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي التفجيرات التي شهدتها سيناء أمس، مؤكدين أن قائد الانقلاب العسكري يتحمل المسئولية كاملة في تلك المجزرة لجنود وضباط مصر.

كما انتقدوا حالة التعتيم الشديدة التي تمارسها قوات أمن الانقلاب وإعلامه على الأوضاع التي تشهدها سيناء.

من جانبه، قال الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل:" اللعب على وجدان الشعب بالخطاب العاطفي والأغاني الوطنية وصور وحكايات إنسانية حول ضحايا التفجيرات.. يا قوادين الإعلام بنقول الدم المصري كله حرام.. انزل لنا للموضوعية بقصص أهالي سيناء بالقتل بالجملة وتهجيرهم وتدمير منازلهم …؟.

وأضاف أبو خليل، خلال تدوينة له عبر صفحته على موقع "فيس بوك":" السيسي محضرش جنازة ضحايا تفجيرات أمس.. زي ما مرسي محضرش جنازة ضحايا مجزرة رفح.. بس شوف الفرق في تعاطي الإعلام مع الموقفين …؟ والمذهل ..جنازة دون ذكر أسماء أو عدد الضحايا للآن".

وقال الدكتور سيف عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تدوينة عبر صفحته على الفيسبوك:" قالوا لكم: سنقتل ونُهجِر ونعتقل ونسحل النساء لكي تستقر سيناء .. ووافقتم وضيعتم إنسانيتكم ! فهل استقرت سيناء ؟! ألا تخجلون من أنفسكم؟!".

واتفق معه في الرأي الشاعر والإعلامي عبد الرحمن يوسف:" وقال لا توجد على رءوسنا بطحة .. ولا مجال للمزايدة على الفاجعة التي يعشيها كل مخلص لوطنه إزاء ما يحدث في سيناء .

وأضاف قائلا:" نحن لا نريد نكسات أخرى لوطننا .. وأولى الناس بالنقد هم هؤلاء الذين هجروا الناس وسحلوا واعتقلوا وقتلوا لكي تستقر سيناء .. ومع ذلك يسقط الضحايا ..!!

بينما قال الناشط السياسي هيثم محمدين:" القوى السياسية و النقابات وشخصيات عامة ومشايخ بدو يعلنون الإضراب العام في شمال سيناء يوم الإثنين المقبل احتجاجا على تمديد حظر التجوال."

 

Facebook Comments