وصف الدكتور سيف عبد الفتاح، الحالة التى يعيشها القضاة فى عهد الانقلاب بالمتردية، مشيرًا إلى نموذج المستشار عدلى منصور الذى استمر فى منصب الرئاسة لمدة 11 شهر أصدر خلالها عشرات القوانين (147 قرارا بقانون)، كان من ضمنها عدد من القوانين التى لا يمكن أن تصدر عن قاضٍ مبتدئ أو مشرع حديث عهد بالتشريع.
وقال "عبد الفتاح "، فى تدوينة له عبر الفيس بوك: ما بالك بأن تصدر من رئيس هيئة قضائية كبرى منوط بها الفصل فى دستورية القوانين، عدد من القوانين المتعلقة بتقييد الحريات العامة وشرعنة الظلم والفساد الاستبداد.

وتساءل : كيف لقاضٍ يمثل أكبر هيئة قضائية في مصر أن يصدر مثل هذه القوانين التى لو عرضت عليه كرئيس للمحكمة لأصدر حكمًا بعدم دستوريتها؟ كيف لقاضٍ حين يمتلك سلطة التشريع أن يشرع مثل هذه القوانين التى سيحكم من خلالها قضاة مصر كلها؟.
 

Facebook Comments