أكد القائد العام لجهاز الأمن الوطني الفلسطيني (تابع لوزارة الداخلية في غزة) في قطاع غزة حسين أبو عاذرة، أنه لم يحدث أي اختراقات للحدود المصرية  الفلسطينية خلال فترة الحرب الإسرائيلية التي تواصلت 51 يوما، مشيرا إلى أن الحدود كانت مؤمنة بنسبة تزيد عن 90%.

وقال أبو عاذرة في تصريح خلال تفقده الحدود الشمالية والشرقية والجنوبية للقطاع: "وضعنا خطط طوارئ لكافة الأجهزة الأمنية، خاصة قوات الأمن الوطني، للتعامل مع أي طارئ، وتم تنفيذها، خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي استمر 51 يوما".

وأضاف أن "قوات الأمن الوطني الفلسطينية حرصت خلال فترة الحرب الإسرائيلية على حفظ الأمن على الحدود المصرية مع القطاع، رغم تعرض المنطقة الحدودية لعدد كبير من الغارات الجوية الإسرائيلية".

وأشار إلى أن قوات الأمن الوطني كانت تنتشر على طول الحدود مع مصر (تبلغ حوالي12.8كم)، من أجل تأمينها رغم الغارات الإسرائيلية التي دمرت معظم نقاط ومواقع الجهاز. كما ألحق القصف الإسرائيلي أضرارا بالغة في السياج الحدودي الفاصل بين غزة ومصر، وفق أبو عاذرة.

Facebook Comments