أعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية ,التصعيد الثوري باستمرار موجة الغضب الشعبي بالميادين حتي 11 فبراير المقبل.
وقال التحالف فى بيان له مساء اليوم , الجمعة , : " لن تنكسر إرادة ثوار مصر ، في وجه إرهاب انقلاب فاشل لم يستطيع حماية الوطن ، ويشارك في قتل أبناء المصريين ، ولن تهزم ثورة سلمية هبّت بكل إصرار وتحد، تقاوم كل أنواع الفقر والقمع وترفض استباحة أرواح المواطنين."
ونعي التحالف في بيانه كل شهيد سقط ظلما وعدوانا ، في خضم أيام العام الرابع لثورة 25 يناير2011 في موجتها الثورية "مصر بتتكلم ثورة" ، وجدد مطالبته للثوار باستمرار الغضب ،حتي 11 فبراير المقبل يوم اسقاط المخلوع ، في إطار يرفض العنف ويقاوم الظلم وفق ما يقرره الثوار في ميادين ما تزال تهتف بالخلاص من عصابة السيسي ومبارك.
واضاف : " إن العنف صنيعة الإنقلاب وليس صنيعة الثوار، وسيهزم الثوار العنف وقوته الغاشمة التي يقودها الانقلاب ضد المصريين في كل مكان ".
وتابع البيان " إن ميادين مصر في جمعة الغضب، أوصلت صوتها عاليا دون خوف أو تراجع بأن الثورة ستنتصر ، وإن الأيام المقبلة تحتاج استكمال الإصرار والتحدي لأكاذيب الأنقلاب الفاشل الذي لم يقدم للمصريين إلا القتل والفقر فلن يري الانقلاب إلا الرفض واستمرار الغضب حتي إسقاطه سقوطا يهز أركان الباطل .
واستطرد : " إن ثقة الثوار في انتصار الثورة علي كل ظالم، ليس خيالا ولكن وقائع ستحدث بإذن الله، يخطها صمود كل هتاف في شوراع مصر، وحين يأتي انتصار الثورة سيفاجيء به المغيبون عن حقوق الشعب ومطالبه والذين ينظروا أسفل أقدامهم، لأننا مؤمنون أن المستقبل القريب جدا سيكون من نصيب الثورة وحرية وحقوق المصريين.
وشدد البيان على إن الثوار لن يقبلوا مزايدات علي ثورتهم السلمية المبدعة التي تقر حق الدفاع عن النفس متي اعتدي عليها متجبر ظالم، ولن يقبلوا مزيدات علي إيمانهم الجازم بانتصار تلك الثورة عما قريب بإذن الله الجبار المنتقم.
 

Facebook Comments