تستكمل محكمة جنايات شمال القاهرة، الهزلية المعنونة لدى الانقلابيين بـ"التخابر" للرئيس محمد مرسي و35 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

ومن المقرر أن تكون جلسة اليوم هي آخر جلسات الدفاع بالنسبة للمعتقلين في القضية، وتستمع المحكمة إلى مرافعة آخر المعتقلين عيد دحروج وإبراهيم الدراوي، وسامي أمين. ومن المقرر أن يحجز القاضي شعبان الشامي فيها المحاكمة لجلسة تليها للنطق بالحكم في القضية.

وأسندت النيابة العامة إلى المعتقلين تهما ملفقة، ومنها: التخابر مع منظمات أجنبية بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

 

Facebook Comments