أصدر تحالف القوي الشبابية والثورية ببني سويف بياناً ندد خلاله باقتحام قوات الجيش والشرطة اليوم لقرية الميمون التابعة لمركز الواسطي والتي اسفرت عن مداهمة عشرات المنازل واعتقال قرابة 20 مواطن ، كما حيا ثبات الثوار في مواجهة اعتداءات مليشيات الانقلاب.

نص البيان:

يدين تحالف القوي الشبابية الثورية ببني سويف اقتحام كلاب السكك من بلطجية الداخلية ومرتزقة الشرطة العسكرية لقرية الميمون اليوم وترويع أهلها الآمنين واختطاف عدد من أبنائها بلا ذنب ولا تهمة.

ويشير التحالف إلى أنه بانسحاب بلطجية الداخلية قبل حلول المساء انقذوا انفسهم من أبواب الجحيم التي كانت ستفتح عليهم في كل شبر علي ارض المحافظة.

ويؤكد أن الثبات الأسطوري لشباب القرية امام جرذان أمن الإنقلاب وتصديهم لهم هو السبب الرئيسي في هروب الميليشيات بعد أن نظمت عمليات سطو مسلح واعتداءات ممنهجة ضد أهالي القرية البسطاء الذين مازالوا يسطرون بثباتهم ملحمة غير مسبوقة في التصدي لممارسات الإنقلاب القمعية بتظاهرات سلمية يومية.

ويتوعد التحالف مجرمي الداخلية بان جريمتهم صباح اليوم في هذا الشهر المعظم لن تمر دون حساب ، و ما بدأه الثوار اليوم في كل المحافظة لم يكن إلا منازلة البداية ولتعلموا ان الشباب السويفي الثائر الحر يتوق حالياً للجولة القادمة والتي لن يسكتوا خلالها علي أي اعتداء ولكن سيردون الكيل بمكيالين وسيلقنون كلاب السكك درساً قاسياً لن ينسوه.

ونحذر مدير أمن بني سويف من تماديه وانسياقه خلف إجرام رئيس المباحث الجنائية ضد أهالي المحافظة البسطاء فمحكمة الثورة هذه المرة لن ترحم ولن يجدى ساعتها ندم أو اعتذار ،كما نحذر ضباط الحملة من ان اعتداءاتهم المتكررة ستجلب عليهم لعنة الثورة وغضب الثوار وساعتها لن يدفع عنهم أو عن أسرهم هديب ولا ابراهيم فاللعب بات بأوراق مكشوفة والمعلومات متاحة للجميع وسنفضح المتأمرين على هذا الشعب واحدا واحدا وقد أعذر من أنذر.
 

Facebook Comments