أحمد أبو زيد

أكدت الجبهة السلفية أن داخلية الانقلاب قامت باختطاف الناشط بلال صدقي أخو شهيد مذبحة فض رابعة العدوية الشهيد عمر الفاروق من منزله بمدينة طلخا بمحافظة الدقهلية فجر الأحد الماضي، متهمة ميليشيات الانقلاب بتعذيبه بشكل وحشي باستخدام الكهرباء والتعليق كالذبائح لساعات طويلة لإجباره على الاعتراف بحرق سيارة قاض لمجرد أنه شقيق أحد الشهداء، ولفشلهم في القبض على الفاعلين الحقيقيين.

وقالت الجبهة السلفية في بيان لها أمس الإثنين إن ميليشيات الداخلية سبق لها أن قبضت على بلال عقب حادثة مقتل 3 جنود بهجوم على كمين أمني بالمنصورة، ثم أطلقوا سراحه عقب القبض على الفاعلين، وتبين عدم وجود أية علاقة له بالحادث.

وحملت الجبهة داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة وحياة بلال صدقي محذرة من ممارسة أساليب تلفيق التهم لإخفاء فشلها الأمني على حساب المواطنين، وطالبت أحرار الوطن بالتضامن معه حتى يطلق سراحه.

جدير بالذكر أن الناشط المختطف بلال صدقي قد عُرف بنشاطه الخيري في مدينة طلخا، ومشاركته في كافة الأنشطة المتعلقة بكفالة الأيتام ومساعدة المحتاجين والأرامل وأسر الشهداء والمعتقلين.

Facebook Comments