أحمد أبو زيد 

كشف "المرصد العربي للحقوق والحريات" أن نسبة المشاركة في "التصويت على "رئاسة الدم" لم تتجاوز 6.8% من إجمالي من يحق لهم التصويت ، وسط انتهاكات واسعة من قبل سلطات الانقلاب وتدخل مباشر في عملية التصويت.

وهى النسبة التى دعت الانقلابيين إلى منح العاملين بالدولة إجازة اليوم، عقب فشلهم فى إرغامه الموظفين علي التصويت لصالح "مرشح الجيش" بعد المقاطعة الواسعة التي شهدتها أمس بعد الغياب الواسع للشباب عن "المهزلة" فضلا عن تواطؤ القضاة مع حملة "قائد الانقلاب" في عدم تسجيل محاضر بمخالفاتهم بينما تعنتت مع حملة منافسه وطردت مندوبيه في عدد كبير من اللجان.

ورصد التقرير حالات واسعة من التصويت الجماعي واستخدام البطاقة الدوارة وتوزيع الرشاوى الانتخابية، فضلا عن الانتهاكات المباشرة لقانون الانتخابات من خلال خرق حظر الدعاية والبلطجة من قبل مؤيدي "السيسي" على مؤيدي "صباحي"، واعتقال أنصاره ومحاميه ومنعهم من مباشرة أعمالهم كوكلاء في اللجان.

ورصد التقرير التباين في التصويت بين معظم المحافظات، حيث بلغت أعلى نسب المشاركة 10% وأدناها 1% في محافظة مرسى مطروح، فيما تراوح متوسط التصويت بين 5 و6% في أغلب المحافظات 1024×768

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”جدول عادي”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:”Times New Roman”; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

واستعرض المرصد العديد من الانتهاكات التي شهدها التصويت في اليوم الأول والتى يأتى على رأسها : تسويد جماعي لبطاقات الاقتراع في العديد من اللجان بعد اغلاقها لصالح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ولتزوير نسبة المشاركة غير الحقيقية من المصوتين ، وتوجيه الناخبين داخل اللجان عن طريق مجندين وضباط وقضاة للتصويت لصالح السيسي، إضافة إلى رصد تصويت جماعي داخل اللجان والبطاقة الدوارة ، واعتقال بعض الحقوقيين والقانونيين ووكلاء المرشح الأخر، كما قام أنصار السيسي بالدعاية له داخل اللجان الانتخابية بالمخالفة للقانون ، واستخام مؤيدى السيسي مكبرات الصوت لاذاعة أغاني مؤيدة له داخل المدارس واللجان الانتخابية ، كما أن بعض اللجان لم تستخدم الحبر الفوسفوري، مما سمح للناخبين بالإدلاء بصوتهم مرة أخرى في أكثر من لجنة، والسماح للعمال غير المصريين بالتصويت في الانتخابات ، إجبار العمال والموظفين في شركات القطاع العام والخاص على التصويت لصالح السيسي وتهديدهم بالخصم من مرتبهم وجزاءات وظيفية ، وإغلاق الكثير من اللجان قبل موعدها ورصد عمليات تسويد للبطاقات فيها بعد تجميع بطاقات الرقم القومي بالقرى .

.

 

Facebook Comments