اعتبر الدكتور أحمد كمال -أستاذ القانون الجنائي- أن الحكم الصادر اليوم ببراءة الرئيس المخلوع مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من مساعديه هو استكمال لجرائم قضاء الانقلاب ضد الشعب المصري.

وأكد -في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة"- أنه في ظل دولة اللاقانون التي سعى لترسيخها الانقلاب العسكري، لا يمكن اعتبار هذا الحكم بأنه حكم قضائي.

أضاف: لم نسمع من قبل على مدار التاريخ أن يترك القاضي الحكم للتاريخ، مثل ما فعل القاضي اليوم، وكأنه كان ينطق ما يمليه عليه مبارك نفسه، بما يؤكد حجم الاستهانة بحياة وعقول المصريين.

وتابع: لم يكن ما حدث على مدار اليومين السابقين من استنفار أمني وتحويل الشوارع لثكنات عسكرية، وإرهاب المواطنين إلا محاولة لشغل المواطنين عن هذه القضية، وصرفهم عن المطالبة بالقصاص من هؤلاء القتلة.

وختم: ليس صدور الحكم هو النهاية كما يظن البعض، بل هو بداية لاستكمال الثورة، مؤكدًا أنه سيكون حافزًا حقيقيًّا للثوار في أن يستعيدوا ثورتهم من جديد ممن قفزوا عليها وسعوا لسرقتها.

Facebook Comments