قال أسامة صدقي ،رئيس رابطة "محامون بلا حدود": إن الحكم الصادر ضد قتلة ثوار يناير اليوم يفضح أمام الجميع مخطط الثورة المضادة الذي قاده قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح من أجل إجهاض ثورة يناير.

أكد -في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة"- أنه لا يمكن النظر لهذا الحكم بأنه حكم قضائي بل قرار سيادي من قادة الثورة المضادة سعوا طوال الفترة الماضية لتهيئة الرأي العام له من خلال إعلامهم المضلل.

أضاف: أن تبرئة القاضي لكل هؤلاء القتلة هو محاولة يائسة لتأكيد ما يروجه الانقلابيون بأنه كان هناك عناصر خارجية هي من قامت بقتل المتظاهرين، إمعانًا في تشويه جماعة الإخوان المسلمين، بما يؤكد مدى تواطؤ القضاء المصري وتبنيه مخططات الثورة المضادة.

وختم: الحكم قابل للطعن، ولن ييأس الثوار وأهالي الشهداء من المطالبة بالقصاص العادل من هؤلاء القتلة.

Facebook Comments