تقدم الدكتور مصطفي إبراهيم، الأستاذ بكلية الهندسة جامعة 6 أكتوبر، وخبير تكنولوجيا تأمين اتصالات الأقمار الصناعية، ببلاغ إلى النائب العام حمل رقم «8492»، اتهم فيه الدكتور شريف حماد، وزير البحث العلمي فى حكومة الانقلاب، بالمسئولية عن فقد القمر الصناعي المصري «إيجيبت 2»، وضياع ربع مليار جنيه مصري، فى 23 أبريل الماضي.
وبحسب المصرى اليوم، طالب «مصطفي» في بلاغه باستدعاء وزير البحث العلمي، وإلزامه بكتابة تقرير كتابي عن الواقعة، وسؤاله عن موافقته في السماح بإطلاق القمر الصناعي، دون تأمينه، أو حمايته بتكنولوجية كافية، والشروع في إطلاق الأقمار الصناعية في الفضاء، دون تأسيس مراكز أو مختبرات مصرية متخصصة في علوم«نظرية الأعداد» باعتبارها قلب علوم الرياضيات.

وأشار في البلاغ، إلى أنه لم تحدث قرصنة إطلاقا للأقمار الصناعية سواء في أمريكا، أو إسرائيل ، أو أوربا ، أو كندا ، أو حتي تركيا ، وإيران ، أو الهند، لوجود مراكز بحثية متقدمة بجامعاتها لتأمين مراكز اتصالات الأقمار الصناعية .
ووصف «إبراهيم»، فقد القمر الصناعي المصري «إيجيبت2» في الفضاء، وضياع 250 مليون جنيه مصري، بـ«الأضحوكة»، والفوضى غير المسبوقة التي يعيشها البحث العلمي المصري، استمرارًا لمسلسل الإهمال الممنهج والمتعمد، واختراق اتصالات التحكم في القمر الصناعي، في ظل حالة متواصلة من التجاهل الحكومي للواقعة.
وأضاف ساخرا: "عليك يا وزير البحث العلمي أن نتعلم الرياضيات قبل أن تقرر إطلاق القمر الصناعي"، معتبرًا أن ما حدث مأساة حقيقية، لعدم قدرتنا وعجزنا عن امتلاك الحد الأدنى من التكنولوجيا والعلم لحماية أقمارنا في الفضاء، فضلا عن إهمال «نظرية الأعداد» وتطبيقاتها في تكنولوجيا التشفير، وهو « العلم المستخدم في تأمين الأقمار الصناعية، والاتصالات الرقمية والإنترنت والهواتف المحمولة، والتجارة الإليكترونية، واتصالات الأقمار الصناعية، وسر تقدم الدول الكبرى، وقدرتها على المحافظة على أقمارها الصناعية من القرصنة والضياع.
 

Facebook Comments