تواصلت احتجاجات عمال البنك الأهلي بالفرع الرئيسي بشارع شريف في وسط القاهرة، ولجأ العمال إلى إغلاق الأبواب الحديدية للبنك كوسيلة للتصعيد من جانبهم بعد أن فقدوا الأمل في استجابة المسئولين لمطالبهم الخاصة بالحصول على الترقيات.

كما صعدوا من المطالبة للمطالبة بإقالة هشام عكاشة، رئيس البنك، وتخفيض عدد المستشارين بالبنك وصرف المكافآت والحوافز المتوقفة منذ 2007 لجميع العاملين.

أدى ذلك إلى منع بقية العاملين بالبنك من الدخول والخروج منه وإليه، وكذلك العملاء المواطنين الذين وقعت بينهم وبين العمال مشادات احتجاجًا من المواطنين على تعطل مصالحهم بسبب الإضراب، مما أجبر إدارة البنك إلى توجيه العملاء لفروع البنك المجاورة للفرع الرئيسي.

يجدر بالذكر أن احتجاجات العمال ظلت مستمرة طوال الشهر الماضي، حيث قاموا بالعديد من الوقفات الاحتجاجية والتظاهرات على كورنيش النيل أمام الفرع الرئيسي للبنك، إلا أن الإدارة تجاهلت مطالبهم بالحصول على الترقيات.

Facebook Comments