قالت صحيفة "ميل آند جارديان" الجنوب أفريقية أنه من المتوقع أن يكشف البنك المركزي المصري اليوم –الاثنين- عن القرارات المتعلقة بأسعار الفائدة الخاصة بشهر سبتمبر الجاري، وسط قلق من ارتفاع التضخم فى ظل انخفاض النمو.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسئولين رفعوا أسعار الفائدة في اجتماعهم الأخير المنعقد في شهر يوليو الماضي، لكن من الأرجح أن يبقوا على الوضع الراهن هذا الأسبوع وسط  مخاوف  من ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض النمو.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن معدل التضخم في مصر ارتفع بنسبة 3.1% في يوليو الماضي، مسجلا أكبر زيادة شهرية منذ شهر يناير من العام 2008.

ونوهت الصحيفة إلى أن الاقتصاد المصري نما بنسبة 1.2% في النصف الأول من العام 2013/2014، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه من المتوقع أن ينمو بنسبة تراوح بين 2% و2.5% خلال العام بأكمله، وهو معدل منخفض جدا بما لا يكفي لخفض مستويات البطالة المتنامية في البلاد.

 

 

Facebook Comments