أعلنت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" تضامنها مع اعتصام عمال شركة "المشروعات الصناعية والهندسية"، لتحقيق مطالبهم العادلة بصرف رواتبهم المتأخرة لأكثر من 6 أشهر، وتشريد 2300 أسرة .
وقالت التنسيقية، في بيان لها, مساء اليوم الجمعة: من المؤسف أن مطالب عادلة كتلك يتعرض على إثرها العمال للتهديد بالقتل والاغتيال من قبل جهات غير معلومة، حيث فوجيء العمال أثناء خروجهم المعتاد للتظاهر أمام مقر الشركة بمدينة نصر بسيارة تتجه ناحية الشركة وتطلق الرصاص على العمال ولفت النظر إلى أن واقعة الاغتيال قد تكون شديدة الارتباط بقضايا متعلقة بالمال العام حيث إن 23% من رأس مال الشركة مال عام للدولة والمتمثلة في الشركة القابضة ومصر للتأمين وصندوق الحياة، وهو ما يعني ضرورة فتح تحقيق عاجل في الحادث والذي كان من الممكن أن يُسقط ضحايا أو قتلي.
وشددت على أن مطالب العمال لابد أن تكون محل نظر عاجل مشيرة إلى أن تأخر الرواتب ستة أشهر عن أسر بسيطة كتلك يعني أزمة شديدة لابد من سرعة علاجها والتفاعل معها.
 

Facebook Comments