اعترف عادل العدوى وزير الصحة في حكومة الانقلاب بارتفاع معدلات الإصابة بمرض السرطان في مصر، ما بين 100 إلى 113 حالة لكل 100 ألف شخص.

 

وأضاف: سرطان الثدي هو الأكثر شيوعًا بين السيدات في مصر ويصيب فئات السن الصغيرة نسبيًا وبمعدلات مساوية لأمريكا حتى سن ما قبل الأربعين وتبلغ نسبة حدوثه 35.5 حالة لكل 100 ألف سيدة.

شهدت مصر انتشارا لمرض السرطان بفضل المبيدات المسرطنة التي أدخلها وزير زراعة المخلوع السابق يوسف والي إلى مصر على مدى سنوات، واستمرت حتى الآن، ومنها مبيدات إسرائيلية أبرزها "شفيط، روماكتين، فيرتميك، شربال، كوراجين، وأردوميل". 

Facebook Comments