دعت تنسيقية "شهداء ثورة يناير" جموع الشعب المصري إلى يوم غضب شعبي الثلاثاء المقبل ضد أحكام براءة "قتلة ثوار يناير" التي صدرت اليوم بحق المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي و6 من مساعديه.
وقالت التنسيقية ، في بيان لها اليوم السبت، : "بينما لا يزال القتل في الشوارع من قبل سلطة الانقلاب العسكري. خرجت أحكام بالبراءة بحق المجرم مبارك ومعاونيه من وزارة داخليته الذين قتلوا وأزهقوا أرواح شهداء ثورة يناير". وأردفت "إن ما صدر من أحكام لا يجوز معها السكوت أو الحياد أو المماحكات السياسية تحت شعارات الإيدلوجيات الضيقة".
ودعت التنسيقية رفقاء الميدان وجموع الشعب المصري إلى يوم غضب جارف يوم الثلاثاء القادم، غضب نستعيد فيه روح ثورة يناير، وننتصر فيه للشهداء.
ووجهت رسالة أخيرة إلى المخلوع مبارك قائلة "إلى مبارك والسيسي وطنطاوي والعادلي ومحمد إبراهيم وأحمد جمال الدين، إلى صدقي صبحي ومحمود حجازي وعنان، إلى كل هؤلاء وأعوانهم رفعنا شعارا وكنا فيه "صادقين" "الإعدام أو الانتقام" ووضح أنكم لم تفهموه جيدا. إنه الانتقام يا سادة من أجل الوطن المسلوب.. موعدنا يوم الثلاثاء القادم".

Facebook Comments