تناولت المواقع الإخبارية  تسجيل 149 إصابة جديدة بمصر و7 وفيات وبذلك يرتفع عدد  الإصابات إلى 1322 و85 وفاة. ويحذر البنك الدولي في دراسة له بأن مصر ستشهد ذروة الإصابات في مايو المقبل "شهر رمضان".

ومنحة الـ500 جنيه التي قررتها حكومة الانقلاب لقلة من العمالة الموسمية تتسبب في كارثة وذلك بعد ازدحام الآلاف أمام مكاتب البريد ومقرات البنك الأهلي المصري في مشهد فوضوي ينذر بكارثة تسهم في تفشي العدوى.

ورسمت صحيفة إثيوبية كاريكاتيرا  تسخر فيه بشدة من رئيس الانقلاب حيث صورته بكلب تمسك واشنطن بقيوده في دلالة على أنه دلدول وخاضع للإدارة الأمريكية.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة:.

  • «149» إصابة جديدة 7 وفيات بمصر أمس: كشفت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب عن تسجيل 149 إصابة جديدة بفيروس كورونا كلهم مصريون، إضافة إلى 7 وفيات وبذلك يرتفع عدد المصابين إلى 1322 حالة والوفيات إلى 85 حالة. وتعافى 259 حالة من أصل 396 حالة تحولت نتائجهم من إلى سلبية وفقا للأرقام الرسمية لحكومة الانقلاب وهي أرقام مشكوك في صحتها في ظل اعتماد النظام على التعتيم وإخفاء الحقائق.
  • البنك الدولي يحذر: مصر تشهد ذروة إصابات كورونا في مايو// حذرت دراسة أرسلها البنك الدولي إلى وزارة الصحة المصرية، من أن ذروة الإصابات بفيروس "كورونا" ستصل إلى أعلى معدلاتها خلال شهر مايو/أيار المقبل.واستندت الدراسة على نسب الإصابات والوفيات المسجلة، لافتة إلى أن مصر ما زالت في الحلقات الأولى من مسلسل الإصابات. وتوقعت الدراسة أن تتصاعد إلى أن تصل إلى ذروتها خلال الشهر المقبل، بحسب قولها.
  • منحة الـ 500 جنيه.. زحام ينذر بكارثة تفشي كورونا.. وعمال مصر: «نواة تسند الزير»//آلاف العمال من العمالة غير المنتظمة، يتوافدون على مكاتب البريد وفروع البنك الأهلي، بعد تردد أنباء لصرف منحة الـ 500 جنيه التي أقرتها الحكومة لهم بعد تضررهم من تعليق وتعطيل الأعمال للحد من تفشي فيروس كورونا. الأمر ليس سهلا، فمع تجمع الآلاف من العمال من أجل منحة الـ 500 جنيه، وتواجدهم أمام مكاتب البريد في مساحات ضيقة لا يراعى فيها الإجراءات الاحترازية التي أوصت بها الحكومة لمنع انتشار فيروس كورونا، تكمن الكارثة… هذه التجمعات الألفية تبدو كقنبلة موقوتة لتفشي فيروس كورونا، وتشير بعض الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى حجم الخطر الذي قد ينجم عن تلك التجمعات، في ظل انتشار الوباء، ما ينذر بالدخول في مرحلة يصعب السيطرة عليه فيها.
  • فرض حجر "كورونا" على قرية ومستشفى// قررت حكومة الانقلاب ، وضع مستشفى وقرية شمالي ووسط البلاد تحت الحجر الصحي لمدة 14 يوما ضمن تدابير مواجهة فيروس كورونا. حيث فرضت مديرية أمن بني سويف حجرا صحيا على قرية بني عفان، التي يبلغ عدد سكانها 5 آلاف نسمة لمنع التجمع والاختلاط والخروج والدخول منها بعد ظهور حالات إيجابية لفيروس كورونا بالقرية"، من دون تحديد عدد الإصابات. فيما قررت مديرية الصحة بالإسكندرية إغلاق مستشفى دار الشفاء بالعامرية (غربي المحافظة) عقب اكتشاف حالة إصابة بالفيروس، ووضع الشخص المصاب تحت الحجر الصحي لمدة 14 يوما.
  • جدل على تويتر بسبب رسم صحيفة إثيوبية السيسي على هيئة كلب// اعتبر ناشطون مصريون، أن إثيوبيا تستهزئ برئيس الانقلاب "عبدالفتاح السيسي" بعدما نشرت صحيفة "كابيتال" الإثيوبية رسما يصور "السيسي" على هيئة كلب مربوط من عنقه وتمسك به أمريكا. وتداول الناشطون ذلك "الرسم المهين" متسائلين عما إذا كان "السيسي" يجرؤ على الرد على تلك الإهانة التي تشير إلى أنه (كلب لأمريكا)، بحسب قولهم، وذلك في إشارة لتمسك "السيسي" باللجوء للوساطة الأمريكية في أزمة "سد النهضة"، بعدما وصلت لطريق مسدود. وطالبت صحيفة "كابيتال" الأسبوعية الإثيوبية، في مقال لكاتبة تُطلق على نفسها اسم "ملكة سبأ"، أن تدرس أديس أبابا إمكانية بناء آلاف السدود الصغيرة إلى جانب سد النهضة الذي تصفه بأم كل السدود.
  • "كومتي فور جستس": 11 ألف انتهاك بمقار الاحتجاز في مصر خلال 2019// أكدت منظمة "كوميتي فور جستس" الحقوقية الدولية، في تقريرها السنوي حول أوضاع مقار الاحتجاز في مصر خلال عام 2019، أن تلك المقار تحولت إلى "ساحات للموت البطيء"، ورصد التقرير 11290 انتهاكًا داخل 94 مقرًا للاحتجاز.
  • واستعرض التقرير بالأرقام والوقائع الموثقة، كيف أن التكدس داخل مراكز الاحتجاز، والتعنت في تقديم الرعاية الصحية، أديا إلى وفاة العديد من المحتجزين، كما تنذر المؤشرات بخطر بالغ بعد انتشار فيروس كورونا، خاصة مع استمرار السياسات الممنهجة للتعذيب، والإخفاء القسري، والقتل خارج إطار القانون.
  • نقل رئيس الوزراء البريطاني للرعاية المركزة بعد تدهور حالته
  • وفاة رجل الأعمال المصري الشهير منصور الجمال بكورونا
  • منحة الـ500 جنيه للعمالة غير المنتظمة:  تزاحم أمام البنك الأهلي.. و«القوى العاملة» تنفي بدء الصرف

 

صحف العسكر:

 

Facebook Comments