كشف الدكتور أحمد طلعت أبو دومة، المتحدث الإعلامي وعضو مجلس النقابة العامة للصيادلة، أن نقابة الصيادلة بصدد الانفصال عن اتحاد المهن الطبية، موضحًا أن المزاج العام لجموع الصيادلة يسير بقوة نحو هذا التوجه فى ظل تنامى الشعور بالاستياء داخل المجتمع الصيدلى من الطريقة التى يدار بها اتحاد المهن الطبية وتعنت بعض قيادات الاتحاد تجاه مطالب وحقوق الصيادلة.
وأضاف "أبو دومة"، فى تصريحات صحفية اليوم، أن الأمر كله سيعرض على اجتماع مجلس النقابة المقبل، كما يتم حاليًّا الإعداد لدراسة قانونية شاملة للموضوع بالتشاور مع المستشارين القانونيين للنقابة تمهيداً لدعوة الصيادلة لجمعية عمومية لمناقشة هذا القرار.

وأوضح أن نقابة الصيادلة تعد هى الأكثر مشاركة والتزامًا فى سداد حصة الاتحاد من الاشتراكات السنوية للأعضاء وفى ذات الوقت أقل استفادة من حصيلة هذه الاشتراكات من نقابات أخرى فى ظل تقاعس بعض النقابات عن أداء هذه الالتزامات المالية لخزينة الاتحاد.
وأضاف أن الجزء الأعظم من إيرادات الاتحاد يأتى من التمغة الطبية والتى يساهم الصيادلة وقطاع صناعة الدواء بالجزء الأعظم منها، فى حين على العكس لا يتم تحصيل التمغة الطبية على التذاكر الطبية سواء فى العيادات الخاصة للأطباء والمستشفيات الخاصة والحكومية أو معامل التحاليل أو مراكز الأشعة بالإضافة إلى تراجع الإيرادات التى ترد من قطاع المجازر فى الفترة الأخيرة.
وأوضح أن الصيادلة لم ولن تسع لهدم كيان كبير تعتز به ولكن لا تستطيع أن تقف عاجزة أمام إصرار البعض على الانفراد بالقرارات وتجاهل المطالب المشروعة للصيادلة والاستمرار فى عدم حل المشكلات الواضحة الناتجة عن سوء طريق إدارة الأمور.
 

Facebook Comments