لليوم الثاني على التوالي؛ بدت لجان انتخابات "رئاسة الدم" بمركز المحمودية "خاوية على عروشها"، إلا من قوات الحراسة ومندوبي حزب النور وفلول الوطني أمام اللجان لحث المارة على التصويت، وهو ما لم يأتي بنتيجة تذكر حتى الآن.   فجاءت لجان بندر المحمودية؛ ومنها العطف، وعمر طوسون، والإعدادية الجديدة، خاوية، وفي لجان مدرسة ديروط الإعدادية والابتدائية، كان الإقبال منعدما إلا من بعض كبار السن من فلول الوطني وحزب النور الذين أخرجوا سيارات بمكبرات صوت لحث المواطنين على الخروج للجان دون جدوى.   أما عن لجان الاتحاد، ومهنا، والسعداوي، وسيدي عقبة، فكان الإقبال بها هي الأخرى ضعيفًا جدًا، ووفقًا لشاهد عيان فإن المدعو أحمد زنون؛ وهو من رجال محمد البنا النائب السابق عن الحزب الوطني المنحل، قام بتجميع مناديب "السيسي" بلجان سيدي عقبة، وحضر المدعو حمدي لبيب من فلول الوطني المنحل وأعطى كل مندوب 300 جنيه.    وعن مشاركة الناخبين في لجان عبدالجواد حسين، واللمعي، وكوم النصر، وأسعد وحمد منيسي، وأريمون، ولجان سرنباي، وفيشا، فقد كان ضعيفًا للغاية، فدعاوى المقاطعة أدت لضعف إقبال الناخبين بسبب القمع الأمني وعدم وجود برامج حقيقية للمرشحين.  

Facebook Comments