إسلام محمد
في فضيحة أخرى طالت مليارا و200 ألف مسلم بسبب خذلان قادتهم لأطفال "شيخون" وتأييد بعضهم لقاتلهم السفاح بشار؛ صرخت مذيعة صهيونية قائلة: "وينكم يا عرب؟ وينكم يا مسلمين؟ وينكم يا خونة؟". ما دفع بعض النشطاء للتعليق بأنه "حتى الاحتلال الذي يمارس الجرائم يتضامن مع ضحايا خان شيخون"!.

المذيعة الصهيونية لوسي أهاريش، عبرت عن غضبها من المذبحة من خلال القناة الثانية الإسرائيلية، موجهة حديثها للزعماء العرب: "الأطفال السوريون هم من يحتاجون مساعدتكم".

يأتي ذلك في الوقت الذي تبرر فيه وسائل إعلام عربية القصف الذي نفذه جيش النظام السوري المجرم وحلفاؤه الروس، والذي أدى إلى ارتقاء نحو 100 من أبناء "خان شيخون"، معظمهم من الأطفال.

وكان وزير الدفاع الصهيوني أفيغدور ليبرمان قد أشار، اليوم الخميس، إلى أنه متأكد من أن "الرئيس السوري أمر بشكل مباشر بشن الهجوم الكيماوي على "خان شيخون"، وانتقد "رد الفعل الدولي"، مؤكدا أنه "صفر".

Facebook Comments