أعلن 15 ألف صياد بمدن البحر الأحمر، رفضهم لقرار هيئة الثروة السمكية، التابعة لوزارة الزراعة في حكومة الانقلاب، بمنع الصيد بخليج السويس وخليج العقبة ومنطقة الغردقة وجزرها بالبحر الأحمر 4 أشهر، وذلك بداية من أول مايو الجاري حتى نهاية سبتمبر، لعدم وجود مصدر رزق لهم إلا ممارسة حرفتهم الوحيدة، واصفين قرار المنع بأنه يخدم أصحاب مراكب الصيد الكبيرة القادمة من خارج البحر الأحمر، ومستوردي الأسماك من الدول المجاورة والصين.
وقال عبد الرحمن محمود، شيخ الصيادين بمدينة القصير: إنه ليس هناك منطق فى هذا القرار الذى وصفه بـ«الظالم»، وأن المتضرر الوحيد هم أصحاب مراكب الصيد الصغيرة، وأن الجرافات والمعدات بالجر والشباك يملكها كبار التجار من خارج البحر الأحمر.
وأضاف أن صيادى البحر الأحمر يستخدمون (الخيط) والشباك العادية فى الصيد، التى لا تؤثر سلبيا على الزريعة.مشيراً أن لدينا أسر وأطفال تريد طعاماً، وتلاميذ بالمدارس ومتطلبات حياة ومعيشة، ولا نستطيع أن نصمد لمدة ثلاثة أشهر دون رزق.
 

Facebook Comments