أثار نقل مئات الباعة الجائلين من ميدان رمسيس الغضب بين فئات الطبقة المتوسطة من الشعب المصري وطبقة الفقراء التي تعمد الانقلاب تهميشها وأصبحت من المجهولين.

واستقبل الباعة الجائلون في القاهرة "عيد عمال" بفتور وحزن؛ حيث أخلت حكومة الانقلاب كثر من 500 بائع من ميدان رمسيس أكبر ميادين العاصمة، بزعم تخفيف الزحام المروري.

وبحسب إذاعة إفريقيا cctv يضع بعض هؤلاء البائعين الجائلين تجارتهم في ميدان رمسيس منذ أكثر من 30 عاما، ويشعرون بالغضب الآن بسبب نقلهم إلى موقع جديد.

كانت قوات أمن الانقلاب قد شنت حملة مكبرة علي أماكن الباعة الجائلين، وأخلت عددًا كبيرًا منهم من ساحات بعض الميادين والشوارع دون توفير بديل لهم.

وبحسب تصريحات الباعة فإن بعضهم سرقت بضائعهم في هذه الحملة، ومنهم من اعتقل، ومنهم من تم تكسير بضاعته التي كان يفترشها بالميدان منذ أكثر من 30 سنة، وطالبوا حكومة الانقلاب بتوفير بديل لهم يتحصلون على رزقهم منه ويعولون أسرهم ويوفرون لها احتياجاتها.

Facebook Comments