أكد د. حسام عقل -رئيس المكتب السياسي لحزب البديل الحضاري- أن استلام المؤسسة العسكرية لأرض الضبعة التي كان مقررا أن يقوم عليها محطة نووية لا يمكن قراءته في خارج سياسية الهيمنة والاستحواذ الذي حرصت عليها المؤسسة العسكرية منذ بداية حكمها للبلاد على مدار أكثر من 60 عاما.

وقال في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة" أنه بعد الانقلاب العسكري حرص قائد الانقلاب إلى حد المبالغة في توسيع النفوذ والهيمنة العسكرية على كل ما هو مدني من المشروعات والمرافق والقطاعات والوزارات بهدف أن يصعب مهمة أي رئيس مدني يأتي فيما بعد في التخلص من السيطرة العسكرية على الدولة.

واضاف: أن توجهات الرئيس محمد مرسي وإدراكه لضرورة الحد من الاقتصاد المغلق للمؤسسة العسكرية كانت مصدر قلق لقادة المؤسسة، لذلك سارعوا وعجلوا بقلب الطاولة وإعادة الحكم العسكري للبلاد من أجل الحفاظ على إمبراطوريتهم التي صنعوها على مدار عقود والتي جاء الانقلاب العسكري ليستكملها ويزيد من توسعها.

Facebook Comments