قالت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية: إنه بعد 4 سنوات من التوترات الحادة التي تطلع خلالها المصريون للاستقرار ورحبوا بقليل من الهدوء إلا أنهم لا يزالون يعيشون تحت سقف من الخوف خلال حكم العسكر الانقلابي.

وأضافت: إن الكثير من الإسلاميين يقبعون وراء القضبان، فضلا عن مقتل الكثير منهم بصورة فاقت ما كان يحدث خلال عهد المخلوع مبارك. 

واستشهدت الصحيفة، بمقتل شيماء الصباغ، التي قتلت عشية ذكرى ثورة الـ 25 من يناير، خلال تظاهرة سلمية احتجت فيها على تبرئة الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه وأركان نظامه من قضايا الفساد وقتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير 2011.

Facebook Comments