تنظر محكمة شمال القاهرة، اليوم الاثنين، ثاني جلسات قضية "خلية طنطا الجهادية" التي يزعم الانقلاب ارتباطها بتنظيم "الدولة الإسلامية"، وتضم 13 من معارضي الانقلاب، والمنسوب لهم الانتماء للعناصر الجهادية والتكفيرية، واتهامهم بتشكيل خلية بمدينة طنطا لاستهداف عناصر الجيش والشرطة بمحافظة الغربية.

وتضم القضية 6 متهمين محبوسين احتياطيًا، و7 متهمين آخرين هاربين من بينهم مدرسون أزهريون وطلبة وموظفون وأطباء.

وزعمت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا مع أعضاء الخلية، أنهم أنشأوا وأسسوا وتولوا إدارة المجموعة، التي أنشئت على خلاف أحكام القانون، بهدف الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

كما تستكمل محكمة جنايات الجيزة، محاكمة رئيس الوزراء الأسبق عاطف عبيد، والذي توفي العام الماضي، ووزير الزراعة الأسبق يوسف والي، وعدد من قيادات وزارة الزراعة، لاتهامهم بتسهيل استيلاء رجل الأعمال الهارب حسين سالم ونجله على أرض محمية جزيرة البياضية بمحافظة الأقصر.

كان جهاز الكسب غير المشروع قد اتهم كلا من رئيس الوزراء الأسبق عاطف عبيد، ووزير الزراعة الأسبق يوسف والي، باستغلال منصبيهما في الدولة وإصدار أوامر مباشرة للمرؤوسين بالموافقة على بيع "محمية أرض البياضية" بسعر زهيد، واعتبارها مالا خاصا.

وتستأنف محكمة جنايات سوهاج جلسات محاكمة 119 معتقلا بزعم حرق كنيسة مار جرجس والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة.

Facebook Comments