انتشرت الكتابات والتعليقات على صفحة الموقع الجتماعي "فيس بوك" عقب تصريحات قائد الانقلاب، ونشرتها الصحف المؤيدة للانقلاب؛ بأنه سيترك الشعب يأخذ حقه، كأنه يدعوه إلى أن يقتل بالظن والكره والحقد؛ أي يدعو إلى حرب أهلية.

فكتب د.سعد فياض -القيادي بالجبهة السلفية- أنه أخطر ما جاء في خطاب السيسي قوله "قلت لكم قبل كده يا تتحكموا يا تتقتلوا".. كررها "وانتم رفضتم تتحكموا".

وأضاف -عبر صفحته على الـ"فيس بوك"-: وهو يخاطب بكلامه العسكر أنه أخبرهم أن المعادلة بينهم وبين الإسلاميين.. إما الرضا بحكم الإسلاميين لهم.. واستخدم مصطلح "تتحكموا" وفيه معنى الإذلال، وإما الدخول في حرب واحتمال سقوط قتلى منهم، وأنهم من اختار الحرب، وأنه معهم حتى لو قُتل.

وتابع: هذا الخطاب المعنوي التعبوي خطير جدا، هو يريد أن يصل بهم أن فكرة الاستغناء عنه غير مطروحة، وأن المعركة الحالية معركتهم وليست معركته، وأنه لن يهرب ويتركهم في نهاية المطاف إذا تأزمت الأمور.

ووجه رسالة إلى الثوار لكي نفهم رسالة قائد الانقلاب بأن تكون ردودنا الإعلامية متضمنة رسائل؛ منها:

– أن السيسي يخدع العسكر بمعركة وهمية هو من صنعها.
– أننا أشد استعداد للشهادة منهم.
– أنه كذاب وشديد الحرص على نفسه والدليل افتعاله معركة داخل صفوف الانقلاب بدلا من ترميمه.
– أنه حول المعركة لمعركة هوية وأعلن حربا على الإسلام ولم يقتصر على كسر شوكة الإسلاميين، وهو ما أعطى قبولا وأرضية ضده وضدهم.
– أنه من الممكن الخروج من المعادلة الصفرية التي يصر عليها السيسي.
– أن حكم الإسلاميين ليس تدخلا أو انتقاص منهم وأن قوة الدولة ونهضتها سيكون أفضل لهم

وكتب الإعلامي زين العابدين توفيق: نيرون يدعو لحرب أهلية في مصر.. اقبضوا على هذا المعتوه.

 

 

 

Facebook Comments