أصدرت حركة " طلاب ضد الانقلاب" بجامعة المنصورة بياناً بمناسبة مرور عام على تدشينها، أكدت فيه أن الطلاب لم يخونوا الأمانة ولم يفرطوا في الرسالة ولم يبيعوا القضية ولم تسقط منهم الراية الدامية وهم يواجهون آلات البطش والاستبداد العمياء التي تحاول كبح ثورتهم وقتل أحلامهم، مشددين على أنهم مستمرون في نضالهم الثوري وشعارهم "سلمية لا تعرف العنف وثورية بلا سياسة ووحدة بلا تحزب"

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”جدول عادي”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

 

جاء نص بيان الحركة كالتالي

 عام مضي منذ أعلن طلاب جامعة المنصورة تدشين "حركة طلاب ضد الانقلاب" شهدت فيه ميادين الجامعة وأروقتها والدم المسفوح علي أراضيها أن الطلاب لم يخونوا الأمانة ولم يفرطوا في الرسالة ولم يبيعوا القضية ولم تسقط منهم الراية الدامية وهم يواجهون آلات البطش والاستبداد العمياء التي تحاول كبح ثورتهم وقتل أحلامهم والتي خلفت طبقا لأخر الإحصاءات 190 طالب معتقل حر في ظروف غير أدمية منهم 3 فتيات ومن الجدير بالذكر أن 31 معتقل منهم تم اعتقاله من الحرم الجامعي بحيث يصبح مجمل مدد الأحكام الصادرة 224 عام للأحكام و350 ألف جنية غرامات مالية بالإضافة لحكم إعدام آخر جائر وعدد من تعرضوا للقمع الإداري بلغ 10 طلاب تم فصلهم لمدة نصف عام علي الأقل غير أن الإنجازات التي حققها الطلاب والواقع الساخن الذي فرضوه علي الأرض في المقابل كان كافيا كي تدرك الأطراف جميعا أننا لم نكن نهذي إذ قلنا أن ثورتنا قادمة وأننا مستعدون للتضحية من أجلها والبذل في سبيلها بأغلي ما نملك وكل ما نملك لتحقيق أهدافنا الواضحة من تحرير لإرادة الوطن وإسقاط الحكم العسكري المستبد الذي لا يري غير نفسه ولا يعرف غير مصالحه ثم القصاص الكامل للشهداء كل الشهداء بلا تفرقة لفكر أو انتماء وأننا علي ثقة تامة في قدرتنا علي تحقيق ذلك مهما بدونا ضعفاء أو بدي خصمنا المستبد قوياً بآلة البطش.

وبينما نحن نستقبل العام الجديد في عمر حركتنا ونحن أكثر صمودا وثباتا وإصرارا فإنه من الواجب علينا أن نوجه عدة رسائل لعدد من الأطراف الفاعلة في مشهدنا الثوري المتفجر :

1.الي وزارة التعليم ووزيرها : لقد مر عام عرفتنا فيه وعرفناك وعانينا فيه من ظلمك وإجرامك في حق الطلاب ومطاردتك لهم فكنت عوناً للظالمين ودفعت ثمن الترقية من دماء طلاب جامعتك كما هو عهدك دائما فلم يزدنا ذلك إلا إصراراً وثباتاً كما رأيت ونؤكد لك أننا سنظل الرقم الصعب الذي يؤرقك ويقض مضجعك حتي لحظة القصاص في ظل دولة القانون العادلة ونؤكد لك أن محاولاتك للإلتفاف علي الحراك الطلابي بتأجيل الدراسة لشغل الطلاب بقصر مدة التيرم لن تفلح كما لم تفلح من قبل وكم نتنمني أن يستوعب من يجلس مكانك الدرس ويترك للطلاب جامعتهم في ظل سلميتهم ولا يسمح بما سمحت به أنت من انتهاكات جسيمة وظلم صارخ كي يختصر علي نفسه طريق المعاناة وينجو من بأس الله في الأخرة .

2.إلي أهالي الشهداء والمعتقلين : نكرر عهدنا لكم أمام الله أننا ماضون علي طريق الثورة لا نفرط في دماء زملائنا ولا نتركهم في السجن مهما بذلنا لأجل ذلك من الوقت والجهد .

3.إلي زملائنا ومعتقلينا : سنبقي كما عهدتمونا دائما الصوت الذي يكسر حدة الصمت والنور الذي يفجر جنبات الظلام وستشرق بنا شمس هذا الوطن لتخرجون من جديد تنعمون بها وتقودون سفينة لاوطن نحو المستقر الذي حلم به الشهداء وماتوا عليه .

4.إلي القوي السياسية والكيانات الثورية ومقاومي الإنقلاب : إن المسئولية التاريخية تقتضي عليكم جميعا أن تصطفوا صفا واحدا لرفع الظلم الذي لا يعرف الألوان عن كاهل الوطن متناسين للخلافات البينية ومتجردين من الأطماع والأهواء .

5.إلي زملائنا الثوار : اشتاقت لكم الميادين وتزينت لأجلكم الجنة فجددوا هتافكم " إنه جهاد نصر أو استشهاد" .

وختاما " سيبقي شعارنا .. سلمية لا تعرف العنف وثورية بلا سياسة ووحدة بلا تحزب"

 

Facebook Comments